الرئيسية » مقالات » طالب القانون..ماذا بعد التخرج؟! بقلم حسن أبوالفتوح

طالب القانون..ماذا بعد التخرج؟! بقلم حسن أبوالفتوح

كتب : عبدالرحمن الباقوري

عزيزي طالب القانون، ماذا بعد التخرج؟!
أتيتُ إليك من المستقبل ناصحاً ففضلاً أمهل نفسك دقيقتتين، فقد يتغير مصيرك 180 درجة!

عندما تستمع إلى المتقدمين للحصول على وظيفة أو تدريب ما …إلخ يقومون بذم مسئول الموارد البشرية الذي قام بعمل المقابلة الشخصية معهم، لأنه باغتهم بسؤالهم سؤلاً سخيفاً – وذلك على حد قولهم – أين ترى نفسك بعد 5 أو 10 سنوات من الآن؟!! فأعلم أنه لم يجئ إليهم أحد من المستقبل أثناء دراستهم لينصحهم بالتفكير والعمل على إجابة هذا السؤال الإجابة التي ستغير حياتهم مستقبلاً تغييراً جوهرياً شكلاً وموضوعاً.

خلال الأربعة سنوات المقررة للحصول على ليسانس الحقوق على مستوى جامعات مصر الحكومية، ينتقل معظم الطلاب من سنة إلى أخرى وجُل اهتمامهم في كل مرحلة لا يخرج عن أحد أمرين:
1. كيفية النجاح والانتقال للمرحلة التالية بأي تقدير للحصول في النهاية على شهادة التخرج.
2. كيفية الحصول على تقدير جيد فما فوق حتى يتسنى لهم التقدم بطلب الالتحاق بالهيئات القضائية.

تعالوا معي أعزائي القراء نتعرف سوياً على اجابة السؤال المطروح: طالب القانون، ماذا بعد التخرج؟! أو بمعنى آخر: ماذا يستطيع طالب القانون عمله أثناء الدراسة أو/ وبعد التخرج من الناحية العلمية والعملية عسى أن يساعدكم هذا في وضع خطة للعمل على تحقيق أهدافها من الآن وصاعداً:

1. من الناحية العلمية:
§ بدء مرحلة الدراسات العليا لنيل درجة الماجيستير ثم المضي قدماً نحو الدكتوراة وذلك سواء من مصر أو خارجها عن طريق الحصول على منحة دراسية.
§ تحسين مستوى اللغات (المهارات الأربعة) واللغة العربية على رأسهم.
§ دراسة اللغة الإنجليزية القانونية.
§ القراءة في فروع العلوم المختلفة ليس فقط في القانون.
§ الاهتمام بالتعليم المستمر وبخاصة القانوني منه عن طريق حضور الدورات التدريبية، ورش العمل، المؤتمرات القانونية، اللقاءات والندوات أو حتى عن طريق التعليم الذاتي بواسطة ال MOOCs
(Massive Open Online Courses)
§ عمل عضوية بمكتبة السفارة الأمريكية ACC للمشاركة في جميع ندواتها وللاطلاع والاستعارة منها.
§ عمل عضوية بإحدى المكتبات المصرية للاطلاع والاستعارة وحضور الندوات التي تعقد بها: مثل مكتبة القاهرة الكبرى أو مكتبة مصر العامة.
§ متابعة جدول الأعمال الشهري لمكتبة مصر الجديدة، حيث يعقد بها ندوات قانونية.
§ متابعة أنشطة النقابة العامة للمحامين وبعض النقابات الفرعية من خلال اللجان الثقافية فهم يعقدون دورات تثقيفية قانونية للسادة المحامين وهناك أيضاً ندوات اليوم الواحد.
§ حضور ندوات هيئة الأمديست AMIDEAST للمهتمين بالمنح الدراسية والدراسة بأمريكا.
§ الاطلاع على المجلات القانونية: المصرية منها والأمريكية مثل
THE LAW – LAW TODAY- ABA Journal
§ مشاهدة الأعمال التليفزيونية الأمريكية والبريطانية التي تتحدث عن المحاماة: سواء كانت مسلسلات أو أفلامًا.
§ قراءة ومطالعة الكتب التي تتحدث عن تاريخ المحاماة والقانون والقضاء في مصر.
§ متابعة بعض الصفحات والمجموعات القانونية وغير القانونية لتحقيق الاستفادة من خبرات الأعضاء على مواقع التواصل الاجتماعي مثل فيسبوك.
§ متابعة ندوات وحدة أبحاث القانون والمجتمع LSRUبالجامعة الأمريكية وندوات مركز القاهرة الإقليمي للتحكيم التجاري الدولي .CRCICA
§
2. من الناحية العملية:
§ الحصول على تدريب في القسم المرجو العمل به إن لم يكن قد تم التدريب به خلال الدراسة.
§ المشاركة في الأعمال التطوعية بالمنظمات غير الحكومية.
§ توسيع دائرة العلاقات والمعارف.
§ عمل حساب على موقع لينكد إن Linked in
§ المشاركة في برامج مثل صوت شباب المتوسط ( سابقاً: صوت الشباب العربي) ومواطنون فاعلون التابعين للمجلس الثقافي البريطاني British Council.

في مقالات آخرى سنقوم بعمل بيان وتبيين لكل نقطة من النقاط السالف ذكرها سواء من الناحية العلمية أو التعليمية، كما سنقوم بتسليط الضوء على كيفية الانخراط في المجتمع القانوني من خلال الاتيان بكل/بعض السابق ذكره.

تخيل معي وضعك في المجتمع القانوني لو عملت منذ سنتك الأولى على كل/بعض السابق ذكره من الناحية العلمية والعملية ثم قمت بإكمال المسيرة بعد التخرج، وأصبح لديك رؤية واضحة عن إجابة السؤال الشائع: طالب القانون، ماذا بعد التخرج؟!

تخيل لو حددت أهدافك كطالب بكلية الحقوق منذ السنة الأولى أو الثانية ماذا تريد أن تصبح عند التخرج، في أي قطاع/عمل من الرسم البياني المُشار إليه بالأسفل تريد أن تعمل، بالتأكيد ستجد نفسك عند التخرج جاهزاً لاستقبال معترك الحياة العملية القانونية بصدر رحب، حينها فقط تستطيع الإجابة على سؤال مسئول الموارد البشرية ال HR بشجاعة وثقة وعدم تردد لأنك قد اخترت طريقك مسبقاً وعلمت كيف سيكون وضعك بعد عشر سنوات من النضال في الطريق الذي رسمته لنفسك.

لم أقصد أبداً أن أثقل كاهلك بطلبي منك الاتيان بكل ما سبق ذكره في الحياة العلمية والعملية أثناء الدراسة أو بعد التخرج، ولكن وددت الاشارة إلى أن هناك من حقق غالبية المُشار إليه بعاليه إن لم يكن كله، إذن فما يتحقق بمقياس البشر يستطيع أي بشري تحقيقه، وليس بالضرورة أبدأ أن تحتاج لاتباع نفس الخطوات التي سلكها الآخرون، فعليك أن تنتقي وتقرر وتحدد ما تحب السير فيه وأن تنتهج نهجاً يشرفك بالمقام الأول ثم يشرف مجتمعك.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

الحزن يدمر الأمل

  كتب عبد الرحمن محمد فاروق لا تحزن : لأن الحزن يزعجك من الماضي ويخوفك من المستقبل ويذهب عليك يومك ...