الرئيسية » مقالات » متى يكون المدرس عظيمًا؟ بقلم د/مصطفي الخشت

متى يكون المدرس عظيمًا؟ بقلم د/مصطفي الخشت

كتب : عبدالرحمن الباقوري
عندما ترى الأساتذة المحبوبين من الطلبة والذين يذكرهم الطلبة بكل خير حتى بعد تخرجهم بسنين عديدة وتقرأ أو تسمع ما يقوله الطلاب عنهم سترى أوصافاً مثل: كان يشرح بطريقة شيقة، كان يعطي وقتاً كبيراً لطلابه ليستمع إلى مشاكلهم، كان يساعد الطلبة الفقراء بإعطائهم الكتب مجاناً، وما شابه، إذا تمعنا في هذه الصفات سنجدها صفات “رجل طيب دمث الخلق” ولكن هل هو مدرس عظيم؟ التدريس يشمل ثلاثة عناصر: المادة العلمية وطريقة التدريس والأدوات المستخدمة في التدريس مثل برامج كمبيوتر للتواصل أو للتصحيح وما شابه،المدرس العظيم يجب أن تكون مادته العلمية متجددة ويكون متابعاً لأحدث الأبحاث في المادة التي يدرسها، المدرس العظيم يستخدم أحدث الطرق في التدريس وتوصيل المعلومة وليس فقط أن يكون “رجل طيب” أو يدرس بطريقة واضحة وشيقة مادة علمية قديمة لم تعد تساير التقدم، إذا نظرنا إلى كل تلك الصفات لوجدنا أنه لكي تكون مدرساً عظيماً يجب أن تبذل الكثير من الجهد والوقت ويكون ذلك مضاعفاً إذا كنت تدرس أكثر من مادة. ⁦

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مكافحة الفساد والفكر المتطرف هدف قومي

دكتور – محمد احمد حساني لابد أن يكون الهدف القومي القادم هو محاربة الفساد علي كل المحاور وتتلاقي الأهداف والاليات ...