الرئيسية » مقالات » يا توحد إبعد عن ولدنا .. التوحد خطر يهدد كل أسرة بقلم نهال أشرف

يا توحد إبعد عن ولدنا .. التوحد خطر يهدد كل أسرة بقلم نهال أشرف

✍ أبانوب هريون

مرض “التوحد” من الأمراض النفسية التى لم يكتشف له علاج حتى الآن، فهو اضطراب في النمو العصبي للطفل، وتظهر اعراضه بعد الثلاث سنوات الأولى من عمر الطفل ، مما يؤثر على قدرته على التواصل مع الآخرين.

وكيفية أكتشاف هذا المرض لدي الأطفال ؟
فيعاني الطفل المصاب بمرض التوحد بصعوبه في ثلاث حالات هم :

1. العلاقات الاجتماعيه المتبادله
يعانى الطفل من صعوبة شديدة فى التواصل والتفاعل مع الآخرين، والرغبة الشديدة للانطواء والعزلة.

ينعزل عن الجميع ويهرب من المشاركات الاجتماعية سواء اللعب مع الأطفال أو مع والديه.

2. اللغه
لديه صعوبة شديد فى نطق الكلمات وترتيب الجمل.

ونلاحظ على أطفال التوحد أنهم يكررون الكلمات والتصرفات والأفعال ولا يعرف متي تستخدم.

3. السلوك
لا يستجيب الطفل عند مناداته باسمه، على الرغم أنه يسمعك جيدا ولا يعانى من مشكلة فى السمع.

صويت متكرر في بعض الاحيان دونه سبب.

ينفر من القبلات والأحضان ويكره التلامس مع الاشخاص(شديد الحساسيه).

حيث لا يوجد سبب محدد للتوحد ولكن قد يكون السبب فى إصابة الأطفال بالتوحد هو خلل فى الجينات الوراثية أو مشاكل فى تكوين الجهاز العصبى، وبالتالى لا يوجد علاج للمرض ولكن هناك بعض السلوكيات والخطوات التى يجب أن يتبعها الآباء مع طفلهم المصاب بالتوحد للحد من الأعراض وهى:

1. عن طريق بعض الأدوية التى تعمل على تعزيز وتحفيز الخلايا العصبية .

2. قد يكون العلاج تربوى عن طريق وضع الطفل فى مدارس خاصة لمرضى التوحد لتدريب الطفل على التواصل مع الاخرين والاندماج مع لعالم الخارجى.

3. العلاج السلوكى من خلال تحفيز الطفل وتنمية مهاراته السلوكية واللغوية من خلال مراكز التأهيل والتدريب ، وعلى الأسرة أيضا دور فى تأهيل طفلهم من خلال التحدث معهم ولفت انتباه بشتى الطرق واللعب معه وتعريفه على الأشياء مثل أسماء الحيوانات والفواكه والألوان وغيرها.

4. للآباء دور مهم فى الوقوف بجانب طفلهم وإحساسهم بالأمان دائما وتحفيزه وتشجيعه ففى الغالب يكون طفل التوحد عصبى وكثير الزن والصراخ والصوت العالى وفى هذه اللحظات يجب أن تقوم الأم بتهدئة طفلها.

حيث لم نحصل علي سبب دقيق للإصابة بمرض التوحد، إلا أنّ العلم يؤكد أنّ مرض التوحد يُعدّ مرضاً معقداً، ويحدث نتيجة للعديد من الأسباب المتداخلة، ومن هذه، ما هي أسباب مرض التوحد ؟

– الطفرات الجينية (عوامل وراثيه): يرى العلماء أنّ هناك العديد من الطفرات الجينية المسؤولة عن ظهور أعراض مرض التوحد المختلفة، إضافة إلى أنّها تحدد من شدة المرض وحدته.

– التفاعل بين الجينات والبيئة: قد تتسبب بعض العوامل البيئية كالإصابة بعدوى معينة، أو لمس بعض المواد الكيميائية بظهور أعراض مرض التوحد لدى الشخص الذي لديه طفرة جينية.

– أسباب أخرى: مثل وجود مشاكل متعلقة بالاتصال العصبي في الدماغ، ومشاكل في النمو أو فرط النمو في مناطق معينة من المخ، ومشاكل في عمليات الأيض، ومشاكل في جهاز المناعة في الجسم.

تعليقات الفيس بوك

تعليقات

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

x

‎قد يُعجبك أيضاً

مبادرااااااات في الخير

بقلم – المستشار ناجح لاظ المحامي ظهرت منذ ايام قلائل مبادره من السياسيين ورجال الاعمال وكل من له طموح سياسي ...